الأحد، 17 يناير 2021

كارثة إنسانية تلحق بأكثر من 108 مخيم، ويد المنظمات شبه مشلولة!

 


رغد السرميني (مركز إدلب الإعلامي)



عواصف مطرية مصحوبة برياح فاقمت معاناة النازحين وأغرقت خيام تؤوي مئات العوائل التي باتت مشردة بالعراء، لتزيد مآسيهم في ظل دعوات متجددة وعاجلة للمنظمات واستجابات خجولة وضعيفة بشكل كبير.



و ذكر " فريق منسقو استجابة سوريا" أن خلال ال48 ساعة الأخيرة، تضرر أكثر من 108 مخيمات نتيجة الهطولات المطرية في ريفي إدلب وحلب.



ونوَّه الفريق فيما سبق على ضرورة العمل على إصلاح الأضرار السابقة ضمن تلك المخيمات وإصلاح شبكات الصرف الصحي والمطري وتأمين العوازل الضرورية لمنع دخول مياه الأمطار إلى داخل الخيام.



ورصد "مركز السوري لحقوق الإنسان" غرق أكثر من 250 خيمة ضمن عشرات المخيمات تأوي نازحين من مناطق متفرقة خلال الساعات الفائتة، منها مخيمات دير حسان، سرمدا، الدانا، أطمة، أم جرن، كفرعروق، كللي، قاح، معرشورين، زردنا، الحلزونة، طيبة، كفريحمول، الضياء، تل الضمان، بابسقا، الآباء، النور، حلب الشهباء، باتبو ومخيمات أخرى شمالي إدلب وغربي حلب.



فمشهد الغرق لم يفارق سكان المخيمات في مسلسل معاناتهم في كل فصل شتاء، إضافة إلى صعوبة التنقل وقطع الطرق عن المخيمات نتيجة تشكل السيول وبرك الوحل، وسط مناشدات بضرورة توجيه الدعم الكافي للنازحين لاغاثتهم والتخفيف عنهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox