الأحد، 6 سبتمبر 2020

بعد إرتفاع إصابات كورونا، الجائحة تربك الشمال المحرر .


رغد سرميني (مركز إدلب الإعلامي)


تستمر جائحة كورونا بانتشارها في الشمال السوري المحرر، ليسجل مختبر الرصد الوبائي 14 إصابة جديدة في أعلى حصيلة يومية منذ بداية تفشي الفيروس في الشمال السوري.

وأعلنت مديرية الصحة في محافظة إدلب، عن ارتفاع عدد حالات كورونا في الشمال السوري المحرر إلى 112 حالة بعد تسجيل 14 إصابة جديدة، وتسجيل 4 حالات شفاء ليرتفع عدد حالات الشفاء الكلي إلى 70 حالة، وذلك بعد إجراء تحاليل جديدة لأكثر من 90 حالة مشتبه بها.

وكان لمدينة "الباب" شمالي حلب النصيب الأكبر من أعداد المصابين بعد أن شهدت تزايدا ملحوظا في الأيام القليلة الماضية حيث سجل فيها 8 حالات دون تطبيق أي قيود على المدينة.

وسبق أن أطلق فريق منسقو استجابة سوريا، مناشدة قبل أيام، دعا فيها السلطات الصحية في الشمال المحرر، بالعمل على فرض إجراءات الإغلاق في مدينة الباب، بهدف إعادة تقييم سبل مواجهة تفشي الفيروس، محذراً من زيادة الانتشار وتحول المنطقة لما أسماها “بؤرة كبيرة للوباء”.

وتم رصد باقي الإصابات في مناطق متفرقة في الشمال السوري، حيث تم تسجيل 4 إصابات في مدينة "إدلب"، وإصابة في قرية "بليون" في جبل الزاوية، إضافة إلى إصابة واحدة في مخيمات سرمدا شمال المحافظة.

هذا الارتفاع الملحوظ في تعداد الإصابات أثار تخوف الأهالي من سرعة انتشار فيروس كورونا وسط ضعف في الإمكانيات الطبية وارتفاع أسعار الكمامات والمواد التعقيمية، إضافة إلى التخوف الأكبر من فرض حجر صحي قاسي يزيد من معاناة الأهالي وعمال اليومية لتأمين قوت يومهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox