السبت، 29 أغسطس 2020

قصف على ادلب واجتماع للبحث عن الحل للأزمة السورية


قصف على ادلب واجتماع للبحث عن الحل للأزمة السورية


قصف قوات النظام بالمدفعية الثقيلة كل من بلدات وقرى ( دير سنبل والبارة والفطيرة وكنصفرة وسفوهن وفليفلوالحلوبة واحسم) في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي, ما أدى لوقوع أضرار مادية في ممتلكات المدنيين الخاصة والعامة. 


                                                                 بالتزامن لاختتام أعمال اللجنة الدستورية السورية فقد كشفت مصادر إعلامية عن اختتام الجولة الثالثة من أعمال اللجنة الدستورية السورية في جنيف يوم السبت, بسبب رفض وفد النظام الأسد تمديد جدول الأعمال للجولة الحالية. 


                                                                                                                              يوم أمس الجمعة أكد( هادي البحرة ) رئيس اللجنة الدستورية من طرف المعارضة خلال مؤتمر صحفي أن اللجنة حضّرت قائمة بالنقاط المشتركة بين الوفود, وسيتم التصويت عليها وتأكيدها إلا أنه لم يتم الحديث عن الجولة الجديدة على عكس المعارضة التي تتطلع إلى اجتماع قادم في وقت قريب. 


                                                                                                                                                                                       صرح (يحيى العريضي) عضو في وفد المعارضة أن وفد نظام الأسد قد رفض مقترح تمديد الجولة الثالثة من اجتماعات اللجنة الدستورية؛ للبحث في مزيد من المواضيع, فقد ذكرت المصادر بأن وفد النظام طرح قضايا تتعلق بالمفاهيم التي تنظم علاقة الدولة بالسلطات والهويات الوطنية ومكافحة ورفض الإرهاب.   


                                                                                                                   فيما تستمر الليرة السورية بالحفاظ على استقرارها أمام باقي العملات, ويأتي هذا الاستقرار رغم تطبيق عقوبات قيصر منذ نحو شهرين ونصف على النظام السوري؛ الذي تسبب في بداية تطبيقه بانخفاض حاد في سعر تصريف الليرة السورية لتتجاوز حاجز(3500) ليرة لكل دولار واحد. 


                                                                                                                                                                          بحسب مراقبون رأو أن نظام الأسد نجح بإحداث توازن بسعر الصرف, ولكنه أمام تحدٍ أصعب للاستقرار بهذا السعر المقبول؛ فقد جاءت الأسعار في الشمال السوري وإدلب بحسب موقع الليرة السورية اليوم كما يلي :                                                                                            إدلب 2086 شراء 2130 مبيع                                                                                                                                                                                بينما سجلت في أهم مناطق سيطرة النظام:                                                                                                                                                    حلب2120 شراء 2160 مبيع                                                                                 
                                                                                         دمشق 2140 شراء 2180 مبيع.


إعداد : جود إدريس 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox