الجمعة، 28 أغسطس 2020

مجددا ريف إدلب تحت "نيران النظام وروسيا"

جود إدريس (مركز إدلب الإعلامي)




يستمر القصف الروسي والسوري لمناطق "جبل الزاوية" وقرى بريف إدلب الجنوبي بالمدفعية الثقيلة والراجمات ؛ مع تحليق لطائرات الإستطلاع في المنطقة غداة انعقاد اجتماعات اللجنة الدستورية من جديد

وقد أفاد مراسل "مركز إدلب الإعلامي" بتعرض معظم قرى وبلدات جبل الزاوية لقصف مدفعي وصاروخي من قبل تمركزات النظام في المناطق القريبة من الجبل.

وبين "المراسل" أن القرى التي تعرضت للقصف  تكاد تكون   شبه خاوية؛ بسبب القصف وخاصة بلدات( البارة وكفر عويد وسفوهن وكنصفرة وبليون )، التي تعرضت لدمار كبير في الأبنية السكنية.

وامتد القصف ليشمل بلدة "كفرتعال" في ريف حلب الغربي، كما لم تسلم بلدة "الزيارة" في ريف حماة الغربي من قذائف مدفعيات ميليشا أسد.

في حين نقلت مصادر إعلامية حالة تخوف كبيرة من قبل المدنيين لعمل عسكري يقوم به النظام وروسيا للمناطق التي تقع في جبل الزاوية ما ينذر بموجة نزوح جديدة .

تأتي حملة القصف المعنفة هذه تزامنا مع اجتماعات يعقدها أعضاء اللجنة الدستورية المؤجلة في جنيڤ بسبب كورونا، بهدف التوصل لحل يشمل منطقة خفض التصعيد ووضع دستور توافقي ينهي مأساتها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox