الاثنين، 8 يونيو 2020

استمرار نزيف الليرة السورية، وواشنطن تقدم عرضها للأسد .


رغد سرميني (مركز إدلب الإعلامي)


سجلت الليرة السورية تدهورا قياسيا في قيمتها مقابل الدولار الأمريكي والعملات الرئيسية يوم الاثنين 8/يونيو/حزيران، لتتخطى 3350 ليرة سورية مقابل الدولار الواحد.

حيث سجلت في العاصمة دمشق سعر 3250 شراء و 3350 ليرة مبيع أمام الدولار الأمريكي،
وسعر 475 شراء و 477 ليرة مبيع أمام الليرة التركية،
بينما وصل سعر الذهب إلى 152200 ليرة سورية للغرام الواحد من عيار "21"، و159500 سعر الغرام من عيار "24".


ويتوقع أن يستمر تهاوي الليرة في الأيام القادمة بسبب الطلب الشديد على الدولار  وطرح كميات هائلة من الليرة السورية مع تخوف من تداعيات بدء تطبيق قانون قيصر في 17/يونيو/حزيران الذي يفرض عقوبات على الحكومات والشركات التي تتعامل مع حكومة النظام ومن بينها شركات الروسية.


وقال المبعوث الأمريكي لسوريا "جيمس جيفري": إن بلاده قدمت للأسد طريقة للخروج من هذه الأزمة، وإنه اذا كان مهتما بشعبه فسيقبل العرض.
واعتبر المبعوث الأمريكي أن العقوبات المشمولة بقانون قيصر ستطال أي نشاط أقتصادي بشكل تلقائي، وكذلك اي تعامل مع النظام الإيراني،
مبينا أن واشنطن تريد من العملية السياسية تغيير سلوك النظام وليس النظام ذاته.


ويشار بأن إنهيار الليرة المتسارع أجبر مئات التجار والباعة على إيقاف أعمالهم في مناطق النظام مما أدى إلى إغلاق معظم مستودعات الأدوية والمواد الغذائية ،ترافق ذلك مع إرتفاع جنوني لكافة أنواع السلع وسط عجز الأهالي عن توفير أدنى مقومات الحياة،
في ظل عجز نظام الأسد من فرض سيطرته على سوق صرف العملات رغم إجراءاته الإقتصادية الفاشلة والمتمثلة بإغلاق بعض شركات الحولات وفرض عقوبات على من يثبت تعامله بالعملات الأجنبية.


شكل إنخفاض قيمة الليرة السورية وضع معيشي كارثي على السوريين الذين يعيشون تحت خط الفقر في ظل تضاعف أسعار السلع وفقدان بعضها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox