الاثنين، 25 مايو 2020

"طوفان العودة" ثورة جديدة بجهود نشطاء الثورة السوريةو المدنيين المهجَّرين




هيفاء العمر  ( مركز إدلب الإعلامي ).



أطلق ناشطون سوريون و بمشاركة من  "تنسيقيات مدن  معرة النعمان وسراقب وكفرنبل" دعوة للتظاهر ثاني أيام عيد الفطر ، تحت شعار "طوفان العودة" على الطريق الواقع بين مدينتي "إدلب -سرمين". 

وعن المظاهرة التي انطلقت اليوم تواصل مركز إدلب مع الناشط الإعلامي  "محمد الفيصل" حيث قال : " المظاهرة نسقت بأيادي ( ناشطي الشمال السوري المحرر ) و مطلبها الأساسي عودة النازحين إلى مناطقهم وقراهم، بعد انسحاب الإحتلال الروسي منها ، وإجبار نظام أسد و الميليشيات الموالية له بالعودة إلى ماخلف حدود سوتشي و دعوة تركيا للوفاء بوعودها بإجبار النظام على التراجع عن المناطق التي احتلتها مؤخراً في منطقة خفض التصعيد ".

و أضاف الفيصل : " من المطالب الرئيسية أيضاً للمحتشدين في مظاهرة ( طوفان العودة ) تحرير المعتقلين  و المطالبة بالحرية والكرامة ، ومن وجهة نظره فإن المظاهرات هي ( صوت الشعب ) وهي سلاح قوي وأساسي لكل الثورات ؛فمن الضروري جدا استمرارية المظاهرات حتى تبقى صفة السّلمية والمدنية للثورة السورية ،ولكي لاينظر العالم  للثورة السورية و بأن مايجري في سوريا هي حرب  ولكنها ثورة ضد الظلم ضد وحشية الإحتلال المدعوم بالميليشيات الإيرانية والروسية  ،لذلك يجب أن تبقى المظاهرات حتى يبقى لدى الناس احساس بأهمية  الثورة".

و أردف : " ( الغريق يتمسك بقشة ) فمعظم الوافدين  لطوفان العودة يتشبثون بأمل بسيط  معقود على همم المشاركين فيها وعلى تركيا التي وعدت بإرجاع النظام إلى ماوراء حدود سوتشي".

و توافد عشرات المدنيين  إلى خط سير المظاهرة المقرر بين مدينتي ( إدلب _سرمين ).

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox