الأحد، 5 أبريل 2020

حالات جديدة لوفاة سوريين بسبب " كورونا " داخل و خارج البلاد.




سلمى قباني ( مركز إدلب الإعلامي ).




يواصل فايروس كورونا المستجد ، حصد المزيد من الأرواح في العالم ، بنسبة كبيرة في بلدان أوروبا و أمريكا ، مسجلاً وفاة نحو 60 ألف إنسان حول العالم ، في وقت يتوقع العديد من الخبراء كلفة باهظة أخرى لفيروس كورونا الذي وصفته منظمة الصحة العالمية بأسوأ أزمة صحية تواجه العالم الحديث.

في سوريا أعلنت " وزارة الصحة " في حكومة النظام السوري تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد في سوريا ، اليوم الأحد 5 / نيسان / أبريل ، ليرتفع عدد الإصابات المسجلة في البلاد إلى 19 إصابة ، و أعلنت أمس الوزارة عن شفاء حالتين من الحالات الـ 16 التي أعلن عنها  المصابة بفيروس كورونا المستجد في البلاد.

و فرضت وزارة الداخلية في حكومة النظام السوري ، حظر تجول على المواطنين في جميع أنحاء البلاد يومي الجمعة و السبت من كل أسبوع.

في حين سجلت حالات سوريين توفوا خارج البلاد بسبب كورونا حيث توفى عمر حسين بصمجي مقيم بالسعودية و هو من مدينة سرمين بريف إدلب ، بالإضافة لوفاة إمرأة بتركيا و أربعة أطباء في إيطاليا ، و ثلاثة أشخاص في ألمانيا و إسبانيا و السويد.

بينما لم تسجل مناطق المعارضة في الشمال السوري المحرر أية حالة إصابة بفيروس كورونا إلا أنه و في وقت سابق ، ناشد فريق منسقو استجابة سوريا ، الجهات الدولية المعنية بالشأن السوري و خاصة منظمة الصحة العالمية WHO العمل على رفع جاهزية القطاع الصحي في شمال غرب سوريا خوفاً من انتشار فيروس كورونا المستجد COVID-19 بشكل متسارع و عدم قدرة القطاع الصحي السيطرة على انتشار الفيروس.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox