الأربعاء، 15 أبريل 2020

طائرة مسيرة إسرائيلية تستهدف موكبا لحزب الله على الحدود السورية اللبنانية.




هيفاء العمر  ( مركز إدلب الإعلامي ).


لاتزال " إسرائيل " و منذ إعلان " حزب الله " و " إيران " التدخل في الحرب السورية ، تكثف وتيرة قصفها لمواقع " النظام السوري " و مقرات الأسلحة و الذخائر العسكرية التابعة " لحزب الله " و " إيران " داخل حدود الأراضي السورية.

فقد استهدفت " طائرة اسرائيلية مسيرة " الأمس الأربعاء 15 / نيسان/ أبريل ، موكبا لحزب الله في جديدة يابوس على الحدود " السورية اللبنانية " ، ما أدى لانفجارها و إحداث أضرار مادية جسيمة فيها.

و أوضح " المرصد السوري لحقوق الإنسان " أن السيارة تم استهدافها بصاروخين ، مضيفاً أنه " لم ترد معلومات حتى اللحظة عن مصير من كان بداخلها ".

في سياق آخر أكدت " مصادر إعلامية " أن الحادثة استهدفت " قادة " من الصف الأول في " حزب الله " ، حيث يزيف إعلام ميلشيا أسد الواقعة فيشير إلى أن السيارة التي تم استهدافها في محلة جديدة يابوس على الحدود السورية اللبنانية " مدنية ".

كما تُكرّر إسرائيل أنها ستواصل تصدّيها لمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا و إرسال أسلحة متطورة إلى حزب الله ، و في كل الضربات التي نفذتها منذ عام 2013 حتى هذه اللحظة يكتفي نظام أسد و منذ عهد الأب " بالإحتفاظ بحق الرد ".

يذكر أن ميليشيا " حزب الله " تقاتل في سوريا بشكل علني منذ عام 2013 إلى جانب حليفها " ميليشيا أسد " و تحرص إيران على تقديم المدد العسكري اللازم لهما لضمان نتائج ملموسة على الأرض السورية ، و خاصة في معركة الصراع الأخير على الطرق الدولية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox