السبت، 4 أبريل 2020

في الذكرى الثالثة لمجزرة الكيماوي في مدينة خان شيخون ، وقفة احتجاجية بمدينة إدلب.




إيناس اليحيى ( مركز إدلب الإعلامي ).



يصادف اليوم السبت 4 / نيسان / أبريل ، الذكرى السنوية الثالثة لمجزرة الكيماوي التي ارتكبتها قوات النظام السوري  في مدينة خان شيخون بريف إدلب ، حيث استهدفت طائرة تابعة لعصابات الأسد المدينة بقنبلة تحتوي غاز السارين السام ، ما أدى لمقتل و إصابة المئات ، بينهم 30 طفلا.

تقع مدينة " خان شيخون " في مناطق " خفض التصعيد " التي تم التوصل إليها في مؤتمر أستانا ، و لكن ذلك لم يمنع النظام من استهدافها ، بعد أنه استخدم المنطقة ب السلاح الكيماوي مواصلتاً لقصف المنطقة براً وجواً حيث تمكن من السيطرة عليها بمساندة الميليشيات الإيرانية و روسيا في أيار الماضي.

و يعيش سكان خان شيخون في المخيمات بحالة حزن على فقدان مدينتهم ، التي لم يتحرك المجتمع الدولي لمحاسبة قوات الأسد رغم تعرضها للقصف بأكثر الأسلحة المحرمة دولياً.

في حين نسق بعض الناشطون اليوم في مناطق إدلب المحررة وقفة تضامنية في الذكرى الثالثة لمجزرة الكيماوي بمدينة خان شيخون و استنكاراً لمجازر الأسد في إدلب.

يذكر أن اللجنة المشتركة المكلفة بالبحث في استخدام الأسلحة الكيميائية بسوريا ، أنشئت بموجب قرار من مجلس الأمن رقم (2235) عام 2015.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox