الجمعة، 24 أبريل 2020

محاكمة العقيد السوري المنشق " أنور رسلان " في ألمانيا.




هيفاء العمر  ( مركز إدلب الإعلامي ).



لأول مرة يأخذ العدل مجراه في إحدى المحاكم الدولية ، لتقرر محاسبة أحد مرتكبي جرائم الحرب في سورية بعد أن وجه الإدعاء العام الألماني إليه( 58) تهمة.

بعد أكثر من عام على توقيفه ؛ قرر الإدعاء العام الألماني محاكمة العقيد السابق في الجيش السوري " أنور رسلان " بعد توجيه تهم متعددة إليه كان قد ارتكبها في معتقلات نظام الأسد.

" رسلان " كان ضابطا بارزا في المخابرات السورية في فرع يعرف ب(251) أو فرع " أمن الخطيب " في دمشق ، و الذي قام بتعذيب نحو أربعة آلاف شخص قتل منهم (58) في الفترة الممتدة بين نيسان/ أبريل /2011/ حتى سبتمبر /2012.

و نقلاً عن وكالة " فرانس برنس الفرنسية " فقد تم توجيه(58) تهمة إلى " أنور رسلان " البالغ من العمر 57 إرتكبها عندما كان مسؤولاً عن إحدى السجون الإستخباراتية في نظام الأسد.

كما أظهرت نسخة مسربة من وثيقة الإتهامات ، أن "رسلان" توجه عام (2015) إلى الشرطة الألمانية طالبا الحماية بدعوى خوفه من عملاء النظام السوري ، و بحصول الإدعاء العام على ملف رسلان ، قرر فتح تحقيق حول جرائمه ، و تم توقيفه في شباط/ فبراير من عام /2019/.

"رسلان" إنشق عن النظام السوري في العام/2012/ و انضم إلى الوفد العسكري المعارض المشارك  في مفاوضات جنيف من عام /2014/ ، و الذي كان يضم العميد "فايز عمرو" المنشق المسؤول عن "جبهة التركمان و الأكراد" و العميد المنشق "عرفات الحمود" عن "جبهة ثوار سوريا" و آخرون.

من جهته أكد رئيس المركز السوري للدراسات و الأبحاث القانونية " أنور البني " أن أولى جلسات محاكمة " رسلان " ستبدأ في (23) نيسان/ أبريل الحالي ، بحضور بعض مَنْ نالته عصا تعذيب " رسلان " في سجون نظام الأسد ، كما يتوقع أن تبقى جلسات التحقيق مفتوحة لمدة سنة أو سنتين لوجود عدد كبير من الشهود.

السجن مدى الحياة هي العقوبة المتوقعة لأنور رسلان نتيجة ممارساته العنيفة و الغير أخلاقية حينما كان على رأس عمله في نظام أسد ، و مثل هذا النوع من الجرائم عادة يعاقب عليها القانون بالسجن المؤبد أو لمدة (20)عاما.

من اللافت للذكر أن هذه المحاكمة ستكون بداية لمتابعة و ملاحقة أكثر من ألف شخص ممن ارتكبوا جرائم حرب ضد الإنسانية و السوريين ، و من بينهم " إياد الغريب " (43) عاماً الذي كان عنصرا في سجن دمشق الذي ارتكبت فيه أعمال التعذيب الوحشية.

.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox