الخميس، 16 أبريل 2020

" قتل 2 مليون في إدلب " ، دعوة لإبادة الشعب تشعل غضباً سورياً !!



علا الأسعد (مركز إدلب الإعلامي ).



أصدر مجلس سوريا الديمقراطية " مسد " اليوم الخميس 16 / أبريل/ نيسان ، بياناً أعلن فيه تنصله من تصريحات مسؤول إعلامي في هذا المجلس يدعى " إبراهيم إبراهيم " حيث دعا فيها على الملأ لقتل نصف سكان إدلب على الأقل لأنهم " إرهابيين " حسب وصفه.

و كان " إبراهيم " قال في حديث تلفزيوني ، إن 50 % ، بل أغلب سكان إدلب هم إرهابيين و يجب قتلهم ،  ما أدى إلى عاصفة إنتقادات من قبل السوريين على مواقع التواصل ، كما أعلنت " الشبكة السورية لحقوق الإنسان " اليوم الخميس إدانتها لتلك التصريحات ، معتبرة أن توجيه تهم الإرهاب دون دليل ملموس من أي فرد ،  يشكل خطورة كبيرة على المجتمع ، و يولد ردات فعل عنيفة.

في السياق ذاته ،  حاولت " مسد " تبرير تصريحات " إبراهيم " متهمة المذيع الذي حاوره على قناة " سوريا " بطرح أسئلة مستفزة أخرجت الزميل " إبراهيم إبراهيم " عن مجراه الصحيح و أبعدته عن حقيقة موقف مجلس سوريا الديمقراطية الذي يرفض بشكل قاطع أي خطابات تحريضية ضد المدنيين السوريين.

من جهة أخرى ، رأى مراقبون أن الإقالة هنا تشبه قرارات الأسد ،  و الذي عندما يتورط أحد مسؤوليه بجريمة أو فساد كبير ، يكتفي بإرساله إلى المنزل و لا يحاسبه إطلاقاً.

يذكر أن " الإئتلاف الوطني السوري " بدوره أدان تلك التصريحات ،  و دعا السلطات الرسمية في الدنمارك للتحقق بخصوصها و اعتبارها نشراً للكراهية و تحريضاً على القتل و الإجرام و الإرهاب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox