الخميس، 5 مارس 2020

بتوقيع تركي روسي وقف جميع الأعمال العسكرية في إدلب.




سلمى قباني ( مركز إدلب الإعلامي ).



أكد " الرئيس التركي رجب طيب أردوغان " خلال لقائه بالرئيس الروسي " فلاديمير بوتين " و الذي استمر 6 ساعات تناولوا  التطورات الأخيرة في إدلب حيث كان هناك توافق و نقاط اختلاف فيما بينهم و قال أنه كان هناك اتفاق في سوتشي على إنشاء مناطق خفض التصعيد و اتخاذ تدابير تؤسس الأمن في إدلب.


و أضاف " أردوغان " : كان هناك تصعيد يهدف لوضع تركيا في الزاوية و الضغط عليها و لكن تركيا ليست الطرف الذي يبقى متفرجا ، اليوم في منتصف الليل سيكون هناك وقف لإطلاق النار في إدلب و سنراقب ذلك لمنع حدوث كوارث و أردف : تركيا تحتفظ بحق الرد على جميع الهجمات التي تأتي من النظام السوري.


فيما عزا " الرئيس الروسي فلاديمير بوتين " الشعب التركي في وفاة الجنود الأتراك جراء الهجمات في إدلب و قال : روسيا تؤكد على ضرورة استمرار العمل بمسار أستانة و مخرجاته فيما يتعلق بالوضع في شمال سوريا ، و أضاف : توصلنا إلى إتفاق للحفاظ على وحدة الأراضي السورية و سيعلن وزيرا الخارجية عن وثيقة جديدة بيننا.


بهذا يكون من المقرر وقف جميع الأعمال العسكرية على طول خط الاتصال في منطقة التصعيد بإدلب اعتباراً من منتصف ليل 6 / اذار / مارس /2020 ، و سيتم إنشاء ممر أمني بعمق 6 كم من الشمال و 6 كم من الجنوب من الطريق السريع M4 "حلب اللاذقية ، و الإتفاق على معايير محددة لعمل الممر الأمني ​​بين وزارتي الدفاع بالجمهورية التركية و الإتحاد الروسي في غضون 7 أيام ، في 15 اذار/ 2020 ، ستبدأ الدوريات التركية الروسية المشتركة على طول الطريق السريع M4 من قرية الترنبة (2 كم إلى الغرب من سراقب) إلى قرية عين الحمرا.


يأتي ذلك بعد أن إرتكبت " طائرات الإحتلال الروسية " ، صباح اليوم الخميس  5/آذار/ مارس ، مجزرة بحق المدنيين النازحين في مدينة "معرة مصرين " بريف إدلب الشمالي ، حيث استهدف الطيران الحربي الروسي بعدة غارات جوية ، بعد منتصف الليل مركز إيواء مؤقت للنازحين بالقرب من مدينة "معرة مصرين " راح ضحيتها 16 شهيداً جلّهم من الأطفال و النساء ، و أكثر من 32 جريحاً .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox