الأربعاء، 11 مارس 2020

تطلعات لوقف دائم لإطلاق النار و إتفاقيات روسية_تركية مؤقتة.




روسلين رماح ( مركز إدلب الإعلامي ).



عقدت اليوم الأربعاء 11 / آذار/ مارس مباحثات روسية تركية بشأن تطورات الوضع في إدلب و قد أكد وزير الدفاع التركي " خلوصي أكار " أن الوفود تتواصل بشكل إيجابي و بنّاء مضيفا بأنه يجري التخطيط لبدء تسيير دوريات تركية روسية مشتركة على طريق "M4" بالشمال السوري في غضون أيام قليلة و أكد أن بلاده ما زالت تتواجد في إدلب بجميع عناصرها لينفي بذلك مانشرته وكالة " نوفوستي " الروسية أن تركيا قد سحبت آلياتها الثقيلة من نقاط المراقبة.


و أضاف " أكار " أن تركيا بدأت تشاهد إنتهاكات لوقف إطلاق النار من قِبل النظام السوري و الميليشيات الطائفية الموالية له ، و هي تنتظر من روسيا أن تتصدى لهذه الإنتهاكات و قد جاء على لسانه : نعمل حالياً على تحويل الوقف المؤقت لإطلاق النار بإدلب إلى دائم.


من اللافت للذكر تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم أفاد بها بإستمراية العمليات التركية في إدلب من خلال نقاط المراقبة الموجودة فيها و ما تم التوصل إليه مع موسكو بشأن ‎إدلب هي إجراءات مؤقتة و مع ذلك فهي قد ساهمت في حماية ملايين الأبرياء في سوريا عن طريق إيقاف النظام السوري المجرم عن مهاجمة المدنيين في إدلب و بالرغم من تحسن الوضع في إدلب إلا أنه لم يصل إلى النتيجة المرجوة.


مسترسلا " أردوغان " ليؤكد قلقه حيال مدى إلتزام النظام السوري و الميليشيات المساندة له بالإتفاق المعرب إلا و أنه في حال حصل ذلك و لم يلتزموا فلن تتردد دولته بأخد التدابير اللازمة ضدهم و أنهم لن يردوا بالمثل فقط بل بأكثر من ذلك و هم يراقبون فعلا حشود النظام و داعميه على خط وقف إطلاق النار و أنه إن حدثت خروقات فسيوجه الجانب التركي لهم ردودا قاسية علما أن وقف إطلاق هو الوحيد القادر على تخفيف التوتر و تسهيل الحركات الدبلوماسية بهدف إنهاء الصراع في سوريا.


يذكر أن وزارة الدفاع التركية صرحت ب إنهاء اجتماعات اللجان العسكرية " الروسية - التركية " في مقر وزارة الدفاع بأنقرة لبحث إتفاق إدلب ، على أن تستمر اللقاءات غداً الخميس.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox