الخميس، 20 فبراير 2020

ضربات تركية توجع النطام بريف إدلب ، و الطيران النظامي يرد بتكثيف غاراته على إدلب.





علا الأسعد ( مركز إدلب الإعلامي ).



شنّت القوات التركية و الفصائل الثورية اليوم الخميس 20/ شباط / فبراير ، قصفاً مكثفاً على بلدة " النيرب " بريف إدلب الشرقي ، و الذي استهدف مواقع الجيش السوري في البلدة.


و أفاد مراسل " مركز إدلب الإعلامي " أن القصف الصاروخي و المدفعي التركي ، تزامن مع حشد القوات التركية و الفصائل الثورية في أطراف منطقتي قميناس و سرمين المجاورتين " للنيرب " ما أدى لانسحاب قوات النظام إلى أطرافها الجنوبية ، كما تمكن الثوار من تدمير عدة مدافع لقوات النظام على محور " كفربطيخ " جنوب سراقب ، و تدمير ثلاثة دبابات ، و إسقاط طائرة استطلاع لقوات النظام على محور " النيرب " بريف إدلب الشرقي .


على صعيد متصل ، أصيب مدني صباح اليوم بجروح إثر إنفجار عبوة ناسفة بسيارة داخل مدينة "حارم " شمال إدلب ، كما إستهدف الطيران الحربي الروسي بالصواريخ الفراغية بلدات ،" معارة النعسان ، محمبل ، أورم الجوز " بريف إدلب ، و استهدف طيران النظام الحربي الأطراف الشرقية لمدينة إدلب ومدن ، كفرنبل ، سرمين ، أريحا ، و منطقة جبل الأربعين بريف إدلب الجنوبي.


في السياق ذاته ، أعلنت وزارة الدفاع التركية عن مقتل جنديين أتراك و إصابة خمسة آخرين باستهداف جوي لتمركزاتهم في بلدة " قميناس " بريف إدلب الشرقي ، و أيضاً تم تحييد أكثر من 50 عنصراً من قوات النظام ، و تدمير خمس دبابات و حاملتي جند في ريف إدلب.


يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمهل في وقت سابق قوات النظام ، التي باتت تسيطر على أراض تحتضن 4 نقاط مراقبة تركية من أصل 12، مهلة حتى نهاية فبراير للخروج من هذه المناطق.

مصدر الصورة : (بروكار برس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox