السبت، 8 فبراير 2020

استمرار دخول الآليات التركية إلى سوريا ، و " الدفاع التركية " تعلن مقتل أحد جنودها بانقلاب حافلة شمالا.



سلمى قباني ( مركز إدلب الإعلامي )



قالت " وزارة الدفاع التركية " في بيان لها اليوم السبت 8/ شباط/ فبراير ، أن نقاطها في شمالي سوريا قادرة على حماية نفسها ، في الوقت الذي تواصل فيه أنقرة إرسال تعزيزات عسكرية إلى الشمال السوري.


وأكد البيان أن مراكز المراقبة التابعة لتركيا في إدلب تواصل مهامها و أن هذه النقاط  قادرة على حماية نفسها بالأسلحة و المعدات التي بحوزتها ، و أضاف “في حالة حدوث هجوم جديد ، سيتم تقديم الرد المناسب بأقوى طريقة بناء على حق الدفاع عن النفس”.


في حين أرسلت تركيا يوم أمس رتل تركي جديد يحوي على قرابة 200 آلية ، دبابات و مدافع متحركة و ناقلات جند إلى ريف إدلب ، كي يتم توزيعها على نقاطها المنتشرة و نشرت وكالة “الأناضول” التركية الثلاثاء الماضي ، تسجيلًا مصورًا يظهر دخول ثلاث شاحنات تحمل ستة محارس مصفحة.



ونقلت وكالة " الأناضول " التركية عن " وزارة الدفاع " اليوم ، السبت 8/ شباط ، أن “خمسة جنود أصيبوا بجروح إثر انقلاب مركبتهم في منطقة نبع السلام”، مشيرة إلى أن أحد الجنود قتل.



حيث دخلت " قوات النظام السوري " بلدة تل تمر بعد يوم واحد من الإتفاق مع “ الإدارة الذاتية ” ، في 13/تشرين الأول/ 2019 ، حيث نص الإتفاق على انتشار قوات النظام في مناطق الإدارة ، منعًا لتقدم الجيش التركي.


يذكر أن " قوات النظام السوري " حاصرت الأربعاء 5/ شباط/ فبراير ، نقطة المراقبة التركية المتواجدة في تل طوقان بريف إدلب الشرقي ، كما سيطرت قوات النظام على مدينة سراقب و حاصرت الريف الشرقي للمدينة بشكل كامل ، و ذلك على خلفية تهديد الرئيس التركي ، رجب طيب أردوغان ، بعملية واسعة في إدلب في حال لم تنسحب قوات النظام السوري من المناطق المتفق عليها مع روسيا ضمن إتفاق “ سوتشي ”.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox