السبت، 29 فبراير 2020

الحكومة التركية تطالب حلف الناتو ب اجتماع طارئ.



إيناس اليحيى ( مركز إدلب الإعلامي ).



دعت تركيا لإجتماع طارئ مع " حلف شمال الأطلسي" (الناتو) لتطالب بوقف إطلاق النار و فرض منطقة حظر طيران بسماء سوريا ، جاء ذلك بعد مقتل 33 جندي تركي جراء استهداف قوات النظام السوري لهم بإدلب.


و أشار " وزير الخارجية الروسي" أن كلا من الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين و نظيره التركي رجب طيب أردوغان إتصلا هاتفياً لبحث الأوضاع في إدلب بعد الهجوم السوري ، و قد قدم وزير الخارجية الروسي العزاء لتركيا في مقتل العسكريين.


و أضاف أن ما يحدث في إدلب لا يندرج تحت أي بند من ميثاق الناتو ، و أن بلاده و تركيا على استعداد لمواصلة التنسيق بخصوص إدلب ، كما أشار إلا أنه من حق الجيش السوري أن يكافح الارهاب و أن روسيا لا تستطيع منعه ، كما قال أن لا مكان لوجود الإرهابيين في سوريا على حد وصفه.


إلا أن " السلطات الروسية " أنكرت في وقت سابق أن تركيا أبلغت روسيا بوجود الجنود الأتراك في المنطقة التي تعرضت للقصف ، كما قالت الوزارة الروسية أن الجنود الأتراك كانو بوسط الإرهابيين الذين حاولو شن هجوم على قوات النظام ، و أن روسيا لم تستهدف مواقع لقوات التركية و لم تكن على أي معرفة بوجود جنود أتراك بالمنطقة التي تعرضت للقصف بإدلب مساء أمس.

من جهة اخرى قال وزير الدفاع التركي خلوضي آكار أن القوات التركية لم تكن بجوار المجموعات المسلحة بمواقع القصف ، و أن تركيا حذرت بعدم استهداف مواقع القوات التركية في أول هجوم لقواتها ، و توجه الوزير التركي لمقر قيادة العمليات بمدينة أنطاكية الحدودية برفقة قادات القوات الجوية و البحرية ، للإطلاع على العملية العسكرية التي يشنها الجيش في إدلب ، و رغم التنسيق المسبق مع المسؤولين الروس و إبلاغ تركيا بمواقع الوحدات في المنطقة إلا أنه جرى تنفيذ الهجوم على قوات بلاده.


يذكر أن الجيش التركي قام بالرد على قوات النظام السوري بقصف عدة مناطق لها ، و تم استهداف كافة أهداف النظام السوري المحدودة بنيران عناصر الأتراك البرية و الجوية حسب ما ذكر رئيس دائرة الإتصال بالرئاسة فخر الدين ألتون.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox