الثلاثاء، 25 فبراير 2020

إستهداف مدارس أطفال في إدلب و تقدم في الريف الجنوبي لصالح قوات النظام.





روسلين رماح ( مركز إدلب الإعلامي ).



شهدت مدينة إدلب اليوم 25 / شباط / فبراير صباح دامي إثر إستهدافها بالقصف المدفعي حيث توالى القصف ليشمل عدة أحياء سكنية راح ضحيتها مدنيون و قد طال القصف المدفعي خمس مدارس و روضة أطفال ما أدى لوقوع ضحايا بين مدرسين و طلاب ، هذا و قد حلق الطيران السوري في سماء المدينة و ألقى بغاراته على منطقة الصناعة و مبنى المحافظة أيضا.


في سياق متصل شن طيران الإحتلال الروسي هجماته على كل من كفرنبل و حاس و نقطة مراقبة تركية في مطار تفتناز كما قامت حربيات النظام بشن غارات على بنش و مدرسة مأهولة بالنازحين في معرة مصرين راح ضحيتها العديد من الأرواح ، في حين سيطرت قوات النظام على بسقلا و حاس و كفرنبل و تراجعت في سان و جوباس.


بالإنتقال إلى المعارك قامت الجبهة الوطنية باستهداف نقاط تمركز عصابات الأسد في معردبسة بريف إدلب الشرقي بصواريخ الغراد و تحقيق إصابات مباشرة في صفوفهم كما صدت محاولة تقدم لعصابات الأسد على محور رويحة في ريف إدلب الجنوبي و سقوط عدد من القتلى و الجرحى بالإضافة لتحرير معارة عليا و النيرب في ريف إدلب الشرقي بالكامل و مقتل و جرح العشرات من عصابات الأسد داخلها كما قامت بتدمير سيارة عسكرية لعصابات الأسد على محور داديخ في ريف إدلب الشرقي إثر استهدافها بصاروخ مضاد دروع.



كما أفاد " مراسل مركز إدلب الإعلامي" بخروج
مظاهرة حاشدة لأهالي معرة النعمان و سراقب في معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا شمال حلب دعما للجيش التركي و الجيش السوري الحر.


يأتي تقدم " قوات النظام " قبل 3 أيام فقط من انتهاء المهلة التي أطلقها الرئيس التركي ، رجب طيب أردوغان ، بشن عملية عسكرية في إدلب في حال لم تنسحب قوات النظام إلى خلف نقاط المراقبة التركية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox