الثلاثاء، 4 فبراير 2020

كل ماتحتاجه سيصلك ليكون " بين يديك " تطبيق عن بعد يوفر عناءك.

روسلين رماح (مركز إدلب الإعلامي)




" بين يديك " تطبيق يعرض أمامك سوق إلكتروني مقسم في فئات نذكر منها أغذية و محروقات ، ألبسة وإلكترونيات ..الخ ، حيث أن المنتجات و السلع المعروضة داخل التطبيق متواجدة في السوق المحلية الواقعية لبائعين محليين و ما على الشخص سوى تصفح التطبيق و إختيار المنتجات و تحديد موقعه لتصله هذه المنتجات إلى موقعه.


طُرح التطبيق في الشمال المحرر كفكرة مستحدثة تم إطلاقها منذ 6 أشهر بداية في سرمدا ثم امتدت لتشمل كل من الدانا ، اعزاز ، عفرين ، الباب ، حزانو ، معرة مصرين و إدلب و قد لاقى التطبيق رواجا لدى الناس ، بحسب متابعين التطبيق على مواقع التواصل الإجتماعي إلا أن حداثة عهده قد أفضت ببعض المشكلات التقنية من حيث استخدامه لقلة خبرة الزبائن باستخدام هذا النوع من التطبيقات.



و في تصريح خاص " لمركز إدلب الإعلامي " أفاد " المدير التنفيذي للمشروع " أن التطبيق وفكرته جديدة كليا سواء دوليا أو محليا إلا أن هناك تطبيقات مشابهة من حيث المبدأ و ليس التنوع ك علي بابا و أمازون
و القائمين على البرنامج هم مجموعة من الشباب ذوي شهادات جامعية وخبرة مهنية في سوق العمل و يتمتعون ب روح المغامرة و مؤمنين بالتجربة تماما ماعملنا عليه بعد إطلاق التطبيق الذي يسخر التكنلوجيا لخدمة الإنسان هو الصبر و المراهنة على الوقت.


و أضاف المدير : واجهتنا صعوبات كثيرة إلى حين طرحنا أولا لتبني الفكرة و تقبلها من المواطنين و الباعة على حد سواء فالبعض لم يأخذ الأمور بجدية و لم يكن على اقتناع بها و ثانيا مشاكل الإتصالات والانترنت بشكل عام كون الخدمة إلكترونية بشكل كامل و تعتمد بشكل أساسي على الإنترنت و الإتصالات.


ثالثا مشكلة الفهم الخاطئ لعمل البرنامج و طريقة التعامل حيث وردتني رسالة مفادها أن صاحب الرسالة يظن أننا نوصل السلعة بنصف ثمنها بالسوق ، و ظن مواطن أخر أننا منظمة إنسانية ، رابعا مشكلة تحديد الموقع بشكل دقيق حيث تصعب المهمة على السائق في إيجاد صاحب الطلب و إيصال السلعة بأسرع وقت.


وفي متابعة للأخبار غلى مواقع التواصل كان قد وعد القائمون على التطبيق بتحديثات مهمة و متجددة من حيث التقنية و التنوع و أثناء سؤال أحد المستخدمين عن تجربته للخدمة أبدى إندهاشه من حيث السرعة و الإستجابة في حين أبدى آخرون أنهم يعانون من حيث سوء الإتصالات و الشبكات لديهم و هذا عائق فعلي لاستخدامهم للتطبيق و كان آخرون قد طلبو فديوهات توضيحية تساعدهم لفهم التطبيق و طريقة الدخول و الطلب.


فهل يحدث التطبيق ثورة فعلية و نقلة نوعية للسوق التجاري الواقعي ليصبح الطلب عن بعد شيء متدوال بين العوام !! هذا ماسيوضحه مسار الزمن.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox