الأربعاء، 26 فبراير 2020

" فصائل الثوار " تبدأ عمل عسكري بإستعادة ثلاث قرى جنوب إدلب.




سلمى قباني ( مركز إدلب الإعلامي ).


واصلت " فصائل الثوار " بدعم من القوات التركية اليوم الأربعاء 26 / شباط / فبراير ، عمليات التقدم على جبهة مدينة سراقب الشمالية الغربية ، حيث أعلنت تحرير قرية آفس بعد استعادة السيطرة على قريتي مجارز و الصالحية شمال غرب مدينة سراقب ، بعد معارك عنيفة استمرت لساعات مع قوات النظام و الميليشيات الروسية و الإيرانية.


كما تمكنت فصائل الثوار خلال المعارك الجارية من اغتنام عدة دبابات للنظام وأليات عسكرية و أسلحة و ذخائر ، و تمكنت من قتل العشرات من عناصر النظام على محاور القتال.


في حين سيطرت قوات الثوار على بلدة النيرب جنوب إدلب ، أول أمس الإثنين و بذلك التوسع باتجاه قرية سان و مغارة عليا و الصالحية ، باتت الفصائل تقترب أكثر من مدينة سراقب و من الطريق الدولي ، في نية للفصائل لتطويق مدينة سراقب الإستراتيجية بريف إدلب.


الجدير بالذكر أن مدينة سراقب ، تتمتع بموقع استراتيجي كبير ، كونها تقع على الطرق الدولية و عقدة اتصال بين الطريق الدولي "حلب - دمشق" الذي يتفرع إلى طريق "حلب - اللاذقية" ، غرباً باتجاه أريحا و جسر الشغور ، إضافة لكونها عقدة اتصال بين مدينة إدلب مركز المدينة غرباً و ريف المحافظة الشرقي.


يأتي ذلك التقدم في حين تسعى" قوات النظام السوري" في عملياتها العسكرية إلى تقطيع أوصال مناطق سيطرة فصائل المعارضة في جبلي الزاوية و شحشبو بريف إدلب ، و ما تبقى من قرى ريف حماة الشمالي ، فبعد سيطرتها على مدينة كفرنبل تتجه غربًا إلى قرية كفر عويد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox