الثلاثاء، 25 فبراير 2020

" أنجلينا جولي " : رغم كل العنف و القصص المؤلمة في سوريا إلا أن الدول الكبرى لم تتدخل.





إيناس اليحيى ( مركز إدلب الإعلامي )



وجهت النجمة الأمريكية " أنجلينا جولي " انتقادا للمجتمع الدولي بسبب وقوفه مكتوف الأيدي لإنهاء الحرب على سوريا ، و إن كانت تكلفة عدم تحركه باهظة.


حيث كتبت النجمة أنجلينا جولي في مجلة " TIME الأمريكية " يوم السبت الماضي مقالاً عن معاناة السوريين من الحرب كما رأتها على أرض الواقع ، و ذكرت خلاله أنها زارت مخيمات اللاجئين في الأردن بعد عدة أشهر من بدء الحرب في سوريا عام 2011 كما ذكرت قصة عائلة سورية عبرت الحدود تحت جنح الظلام و القذائف و أن أحد أبنائها فقد ساقه خلال الحرب على سوريا.


و أضافت " جولي" في المقال الذي سينشر في مارس القادم من مجلة TIME الأمريكية : أن تجبر هذه القصص المؤلمة الدول الكبرى على التدخل لوقف العنف بالرغم من مرور 9 سنوات و لكنهم لم يفعلو شيء ، و هناك جيل كامل من الأطفال قد دمرت براءته ، و الضرر الذي لحق بمجتمع متعدد الأعراف لا يمكن إصلاحه ، و مرور سنوات من الإستنجاد ب المساعدة دون أن تجد استجابة من أحد.


عرفت النجمة العالمية " أنجلينا جولي " كسفيرة النوايا الحسنة لشؤون اللاجئين و أختيرت من قبل الأمم المتحدة ، حيث عرفت بنشاطاتها المتعددة في مجال حقوق الانسان ، و قامت بزيارة اللاجئين بدول كثيرة بما فيها العراق و الأردن و سوريا و أفغانستان و غيرها من الدول.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox