الاثنين، 24 فبراير 2020

" جبل الصمود " قاب قوسين أو أدنى و انتهاك روسيا و النظام السوري مستمر.




رغد سرميني ( مركز إدلب الإعلامي )



تمكنت " قوات النظام " اليوم الإثنين 24 / شباط / فبراير من السيطرة على بلدات كفرسجنة و النقير و الشيخ دامس جنوب إدلب ، و ذلك بعد تمهيد و استهداف مباشر و عنيف من قبل طيران الإحتلال الروسي و حليفه السوري.


و أفاد " مراسل مركز إدلب الإعلامي " أن قوات النظام استهدفت مدينة كفرنبل جنوب إدلب بكافة أنواع الأسلحة و الطائرات منذ ساعات الصباح الأولى كما استشهد ثلاثة مدنيين و جرح آخرون جراء استهداف طيران الإحتلال الروسي بلدة كوكبة جنوب إدلب بالصواريخ.


في حين استشهد مدنيين اثنين و جرح آخرون إثر استهداف طيران الإحتلال الروسي بلدة الفطيرة جنوب ادلب بالصواريخ ، و استهدف طيران الإحتلال الروسي بالصواريخ مركز للدفاع المدني في بلدة بليون جنوب إدلب ما أدى لإخراجه عن العمل ، كما قصفت قوات النظام بالصواريخ نقطة المراقبة التركية في بلدة البارة جنوب ادلب.


في سياق متصل لا تزال الإشتباكات بين كتائب الثوار و قوات النظام داخل بلدة النيرب شرق ادلب مستمرة ، حيث تمكنت كتائب الثوار من اغتنام دبابة T90 من قوات النظام ، كما سقط قتلى و جرحى جراء استهداف كتائب الثوار دبابة لقوات النظام في بلدة حنتوتين جنوب ادلب.


من جهتها أعلنت " الجبهة الوطنية لتحرير " استهداف قوات النظام على محور حنتوتين في ريف إدلب الجنوبي بالمدفعية الثقيلة و راجمات الصواريخ ، ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى و الجرحى.


يأتي تقدم " قوات النظام " قبل أسبوع من انتهاء المهلة التي أطلقها الرئيس التركي ، رجب طيب أردوغان ، بشن عملية عسكرية في إدلب في حال لم تنسحب قوات النظام إلى خلف نقاط المراقبة التركية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox