الجمعة، 21 فبراير 2020

"الدفاع الروسية" تكذب تقارير الأمم المتحدة حول نزوح آلاف السوريين و "منسقو إستحابة" يردون.




سلمى قباني ( مركز إدلب الإعلامي ).



كذّبت وزارة الدفاع الروسية التقارير الصادرة عن الأمم المتحدة و المنظمات الإنسانية بشأن نزوح آلاف المدنيين من إدلب و ريفها إلى الحدود التركية ، جراء العملية العسكرية لقوات النظام الحليفة لها.


حيث اعتبر رئيس المركز الروسي للمصالحة ، التابع لوزارة الدفاع الروسية ، بحري أوليغ جورافليوف ، بحسب وكالة “تاس” اليوم ، الجمعة 21/شباط/فبراير ، أن المعلومات التي تتحدث عن تدفق مئات الآلاف من المدنيين إلى الحدود التركية بسبب القتال غير صحيحة.


إلا أن فريق “منسقو الاستجابة في سوريا” نفى ، إدعاءات روسيا حول عدم نزوح مئات آلاف المدنيين ، في بيان لها صدر اليوم ، الجمعة 21 / شباط ، و قال “منسقو الاستجابة” ، إنهم يرفضون جملة و تفصيلًا ، تقريرًا صادرًا عن وزارة الدفاع الروسية ، ينفي نزوح مئات آلاف المدنيين جراء هجمات النظام السوري في إدلب.


و أكد البيان أن العمليات العسكرية الأخيرة للنظام السوري و حليفه الروسي أدت لنزوح نحو مليون مدني في ريفي إدلب و حلب ، منذ مطلع تشرين الثاني الفائت و لغاية اليوم ، و وصف البيان التصريحات الروسية بأنها استفزازية و زائفة و تبرز النوايا العدائية لروسيا ضد المدنيين في الشمال السوري.


كما طالب البيان المجتمع الدولي للعمل بشكل فعلي على وقف الهجمات ضد المدنيين ، و إعطاء مزيد من الصلاحيات للأمم المتحدة ، لتعمل باتجاه وقف معاناة السوريين المستمرة منذ تسع سنوات.


يذكر أن المتحدث بإسم الأمين العام للأمم المتحدة ، ستيفان دوجاريك ، أعلن أن التقديرات تشير إلى نزوح أكثر من 900 ألف شخص في شمالي سوريا ، بسبب تصاعد القتال منذ كانون الأول/ 2019 ، و أكد “ تحالف المنظمات الإنسانية غير الحكومية السورية ” (SNA) ، نزوح مليون سوري جراء عمليات النظام السوي و حلفائه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox