الاثنين، 17 فبراير 2020

وحشية الأسد تطال المشافي و إجتماع في موسكو.



رغد سرميني ( مركز إدلب الإعلامي ).



استهدفت طائرات الإحتلال الروسية اليوم الإثنين 17/شباط/فبراير ، بالصواريخ مستشفيات الفردوس و الكنانة في مدينة دارة عزة بريف حلب الغربي ما أدى لوقوع عدة إصابات بين الكادر الطبي و خروجها عن الخدمة.


و أفاد " مراسل مركز إدلب الإعلامي " أن طيران الإحتلال الروسي استهدف كل من بلدة بسنقول غرب إدلب و بلدة الرامي جنوب إدلب و بلدات بلنتا ، الهباطة ، كفر عمة ، جبل الشيخ بركات و تقاد بريف حلب الغربي.


بينما أعلنت " الجبهة الوطنية " عن تدمير قاعدة صواريخ مضادة للدروع لقوات النظام السوري على محور الشيخ عقيل شمالي حلب ، و سيطرت قوات النظام السوري على قرية الشيخ عقيل وقبتان الجبل بريف حلب الغربي ، مع تواصل إرسال الجيش التركي تعزيزات عسكرية جديدة إلى نقاط المراقبة في محافظة إدلب حيث أرسل اليوم أكثر من 150 مركبة عسكرية.


في حين قال " وزير الخارجية الروسي " : الخبراء العسكريون الأتراك و الروس مجتمعون في موسكو و نأمل التواصل إلى تصور لتخفيض التوتر في سوريا ،
بينما عبرت " الخارجية التركية " بأن أنقرة تأمل أن يتم إعتماد النسخة النهائية للإتفاقية بشأن إدلب بعد زيارة الوفد التركي إلى موسكو اليوم.


يأتي هذا بعد أن أحرزت قوات الأسد و الميليشيات الإيرانية مع تحليق للطيران الروسي و غاراته المكثفة في الأيام القليلة الماضية تقدما واسعا في ريف حلب الغربي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox