السبت، 29 فبراير 2020

أردوغان: لن نخرج من سورية ما دام الشعب السوري يطالب بوجودنا ، و دعوات للتظاهر تأييدا للتواجد التركي.





سلمى قباني ( مركز إدلب الإعلامي ).



قال " الرئيس التركي رجب طيب أردوغان" أن تركيا لم تتدخل في سوريا بناءً على دعوة من نظام الأسد و إنما إستجابةً لطلب الشعب السوري ، و أنها ليست لديها نية بالخروج ما دام شعبها يطالبها بالبقاء ، جاء ذلك في كلمة ألقاها اليوم السبت 29 / شباط / فبراير ، أثناء مشاركته في لقاء مع نواب حزبه “العدالة و التنمية” في إسطنبول.


و أكد " أردوغان " ، أنه طالب نظيره الروسي فلاديمير بوتين ، بتنحي روسيا جانبا و إفساح المجال أمام تركيا لمواجهة نظام الأسد في سوريا ، و شدد على أن تركيا لا تسعى إطلاقا لمغامرة في سوريا أو توسعة حدودها ، و أكد عدم وجود أي مطامع في نفط أو أراضي سوريا ، إنما جُل هدفها ضمان أمنها القومي عبر إقامة منطقة آمنة شمالي سوريا.


و أضاف أن القوات المسلحة التركية ، دمرت مستودعا كيميائيا للنظام السوري مساء أمس الجمعة ، و علّق قائلًا : “ لم نرغب بالوصول لهذه النقطة، لكن النظام أجبرنا على معاملته بهذه الطريقة ”.


في حين أعلن أردوغان مقتل أكثر من 2000 عنصرا من قوات النظام السوري و تدمير نحو 300 آلية تابعة له ، و أكد على أن تركيا تواصل جهودها لإنشاء منطقة آمنة فعليا بعمق 30 كيلو مترا ، على طول حدودها المشتركة مع سوريا.


خلفية ذلك دعا نشطاء الثورة في الشمال السوري للتظاهر و المطالبة بالتدخل التركي و دعما للعملية العسكرية التركية في إدلب و حدادا على أرواح الجنود الأتراك اللذين قضو بإدلب ، حيث تمت تسمية يوم أمس الجمعة " بجمعة الأتراك أخوة الدين و الدم " من قبل تنسيقيات الثورة السورية.


يذكر أن غداً هو أول يوم بالشهر الذي توعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الرد به على قوات الأسد بإدلب في حال لم تنسحب قوات النظام إلى خلف نقاط المراقبة التركية .

هناك تعليق واحد:

Adbox