السبت، 1 فبراير 2020

" الجيش الوطني " يبدأ معركة عسكرية في حلب.


سلمى قباني (مركز إدلب الإعلامي)




بعد ساعات من تهديد الرئيس التركي ، " رجب طيب أردوغان " ، بفتح معركة عسكرية ، بدأ “ الجيش الوطني” معركة عسكرية في ريف حلب الشرقي ضد قوات النظام السوري.


و أفاد " مراسل مركز إدلب الإعلامي " أن الجيش الوطني سيطر على بلدات تل رحال و خربشا و الشعالة غربي الباب بعد معارك مع قوات النظام كما تمكن من اغتنام دبابة لقوات النظام على محور رادار شعالة شرق حلب.


في حين استهدفت " فصائل الثوار " براجمات الصواريخ مطار كويرس العسكري شرق مدينة حلب و تمكنت من تحقيق إصابات مباشرة كما تمكن الثوار من تدمير تركس و قاعدة م د للنظام على محور الراشدين و خلصة جنوب حلب بصواريخ مضادة للدروع.


ويأتي ذلك بعد ساعات من تهديد الرئيس التركي ، رجب طيب أردوغان ، ب " استخدام القوة العسكرية لإرساء الإستقرار في سوريا " ، و قال أردوغان خلال كلمة في اجتماع موسع لرؤساء فروع حزب " العدالة والتنمية " ، في العاصمة التركية " أنقرة " أمس إن تركيا تريد إرساء الإستقرار في سوريا ، ولن تتردد في القيام بكل ما يلزم إزاء ذلك ، بما يشمل استخدام القوة العسكرية.


وعلى الصعيد العسكري في إدلب قتل عدد من قوات النظام و المليشيات المساندة له بعد صد فصائل الثوار أربعة محاولات للتقدم من محور معردبسة إلى تل مرديخ الإستراتيجي جنوب سراقب ، و تمكنت الفصائل من صد تقدم على محور كفربطيخ جنوب سراقب و تكبيد القوات المهاجمة خسائر كبيرة بالأرواح و العتاد ، حيث بلغ عدد المدرعات المدمرة ثلاثة ، دبابتين و عربة bmb ، كما أن فصائل الثوار تمكنت من قتل ٦ عناصر و أسر عنصر اخر من قوات النظام على محور لوف شرق سراقب.


يذكر أن " قوات النظام " سيطرت ، خلال الأيام الماضية على مدن و بلدات و قرى على الطريق الدولي دمشق _حلب ، أبرزها مدينة معرة النعمان ، في حين تجري معارك على محور مدينة سراقب.



هناك تعليق واحد:

Adbox