الجمعة، 31 يناير 2020

"من إدلب الى برلين" حملة أطلقها ناشطون تفاصيلها عبر الرابط .


قصي خطيب ( مركز إدلب الإعلامي )




أطلق ناشطون سوريون يوم أمس السبت 30/كانون الثاني/يناير حملة بإسم " من إدلب إلى برلين " تهدف إلى إنقاذ المدنيين السوريين في مدينة إدلب عبر الحدود التركية إلى أوروبا.


وأكد الناشطون القائمين على الحملة أنها سلمية والشعب التركي هو شعب شقيق للشعب السوري و لا يوجد عداء بين البلدين ، وأن المتظاهرون ليس لديهم سبيل للهروب من جحيم روسيا والأسد سوى الحدود التركية السورية ، وهي الممر الوحيد لوصولهم الى أوربا.


وذكر بيان الحملة أن روسيا لم تحترم القرارات الدولية ولم تراعي الإتفاقيات التي أشرفت على صياغتها واستمرت في دعم نظام الأسد لقتل الشعب السوري بدم بارد وبمساعدة الميليشيات الإيرانية.


وبناء على ما ذكر تهدف الحملة إلى تحميل المجتمع الدولي مسؤولياته تجاه ما يحصل داخل سوريا من مجازر على مرأى ومسمع منه دون تحريك أي ساكن ، والتطبيق الفوري للقرارات الدولية الخاصة بالشأن السوري وعلى رأسها مقررات مؤتمر جينيف لعام 2012 ، و أختتم بيان الحملة على أن القوانين الدولية إذا عجزت عن حماية المدنيين فلا تمنعهم من البحث عن حياة أفضل خارج سوريا.


يذكر أن الحملة أتت بعد نزوح وتهجير عدد كبير من المدنيين السوريين في أرياف إدلب و حلب في ظل تقدم قوات النظام و الميليشات التابعة له و تدمير المدن المتقدم عليها ببراميله المتفجرة و الغارات الروسية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox