الاثنين، 27 يناير 2020

كارثة نزوح تشهدها المنطقة وغارات جنونية لقوات النظام على إدلب.


رغد سرميني ( مركز إدلب الإعلامي )



استهدف طيران الإحتلال الروسي اليوم الإثنين 27/كانون الثاني/ يناير منذ ساعات الصباح الأولى بالصواريخ كل من بلدة شنان ، معرة حرمة و حاس جنوب إدلب ،كما استهدفت محيط مدينة سراقب جنوب إدلب بغارات مكثفة بالصواريخ والبراميل المتفجرة.


وأفاد " مراسل مركز إدلب الإعلامي " باستهداف طيران النظام الحربي مدينة سراقب بالرشاشات الثقيلة ، بعد منتصف الليل ما أدى إلى استشهاد رجل وإصابة آخرين ، كما استشهد رجل و زوجته جراء استهداف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة قرية بزابور في جبل الأربعين جنوب إدلب ، أيضا استهدف طيران النظام الحربي كل من قرية آفس شمال سراقب و قرية ترنبة غربها.


و على الصعيد العسكري سيطرت قوات النظام على بلدات الدانا بابيلا ، بابولين ، صهيان ، كفرباسين ، الصالحية ، بسيدا و معرحطاط بريف إدلب الجنوبي بعد تمهيد جنوني بكافة أنواع الأسلحة ، في حين تمكنت " فصائل الثوار " من تدمير دبابة جنوب خان السبل و 3 دبابات جنوب معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.


بينما صرحت " الجبهة الوطنية للتحرير " عبر معرفاتها الرسمية أنها استعادت السيطرة على مستودع الكابلات على محور الصحفيين غربي حلب ومقتل وجرح العشرات من قوات الأسد و الميليشيات الإيرانية المساندة إليه ليل أمس ، و أعلنت عن تدمير مدفع رشاش عيار 23 مم لعصابات الأسد و مقتل مجموعة عناصر كانت بجانبه على تل مؤتة في ريف حلب الجنوبي إثر استهدافهم بصاروخ مضاد لدروع ، كما صدت محاولة تقدم لقوات النظام على محور الحدادة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي.


في حين تشهد قرى ومدن جبل الزاوية وسراقب حركة نزوح كثيفة تجاه الشمال السوري جراء القصف الجوي والمدفعي العنيف وتقدم قوات نظام الأسد إلى المنطقة ، حيث وثقت الفرق الميدانية التابعة ل" منسقو استجابة سوريا " حركة النزوح حيث تجاوزت أعداد النازحين الخارجين من مناطق أريحا وسراقب وخان السبل نزوح أكثر من 5314 عائلة خلال 24 ساعة الماضية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox